Puponers001

الاثنين، 29 فبراير 2016

نظرية جديدة الجاذبية الارضية او الجاذبية في كل الاتجاهات بشكل كروي (نظرية حبيب الله ابكر محمد احمد)

بسم الله الرحمن الرحيم هداني ربي الي هذه النظرية من هذه المعلومة التي قراتها قبل اسبوع ونشرتها على الانترنت مضاد الجاذبية والتي قادني الى ان الاطباق الطائرة من صنع الانسان وقادتني الى ان اجتياز الحاجز المجالى بسرعة اكبر من سرعته تولد انفجار ضخم وهو ما سمية بالانفجارات الننوية.
النظرية :
نتجت الفكرة عن تسال بسيط لماذا جهاز مضاد الجاذبية مثلث ؟
اردف لي تطابق استنتاجي لماذا الاهرامات هرمية الشكل:
تولد لي سؤال اخر لماذا تطلق المقذوفات بزاوية 45 درجة؟ وهي ميلان يمثل مثلث متساوي الساقين كجهاز مضتاد الجاذبية.
السؤال الاول تمت الاجبة نوعيا لان هذه الجهاز بشدة التيار مع الترددادات تعمل علي ان تتشتت الكهرومغنطيسية الارض في الاتجاها الافقية ؟ ولد سؤال اذا لماذا يصعد ما هي الطاقة التي تصعده هل ينتج مجال يجعله يرتفع الى اعلى.
اذا الحال كان ان الجاذبية الارضية ليست الى اسفل فقط بل المحصلة الى اسفل بل الجاذبية في كل اتجاه . وعندما نشتت كهرومغنطسية الافقية تفضل لنا محصلة جاذبية او قوة شد الى اعلى.
تفسير اوضح لهذه الحالة :
فلنقسم  ما فوق الارض الي سبعة مجالات وكل مجال نفرض انه مدى لتواجد عنصر واحد . اذا من المجال الاعلى (أ) سيسقط الجسم الى المجال الثاني (ب) ومن (ب) الى (ج)  الى المجال السابع (ز) ومن ثم الى الارض . الفرضية تقل  من المجال (أ) المليئ بزرات الهيدروجين الى المجال (ب) فرضا عنصر الهليوم اذا اعتبرنا هذه هي الطبقة الوجودية لكوكب ماء اذا حتما ستكن هناك قوة جذب من الف الى باء فقط واذا اضفنا جيم فرضياً سيقط الجسم الى جيم . اذا في سطح الارض اذا استطعنا ان نلغي مدى الجاذبية (ز) سيحدث جذب عكسي من  للجسم الى اعلى وهو انجذابه الى المجال (و) كما فرضنا ان المجالات سبع أ ب ج د هـ و ز ثم سطح الارض فرضيا لتفسير كيف يصعد الجسم . اذا من هنا توصلنا الى ان قوة الاجسام التي تعلون تجذبنا الى اعلى قد يمكن ان نثبت هذه النظرية بطرح سؤال لماذا الاوزان في القطب الشمالى والجنوبي ليست هي كالاوزان  عند خط الاستواء .
من هنا نعيد ونرتب نظرية جاذبية اسحاق نيوتن ونقل ان الجاذبية في كل اتجاه بشكل كروي. وهذا يفسر لنا لماذا تتبخر المياه الى اعلى اي انها عندما تكتسب درجة حرارة تتردد ترددا يجعل المحيط لها من المجال الارضي صفرا وهنا تجذبها الجاذبية الاعلى الى اعلى. وتفسر لنا اذا ظاهرة التسامي الى اعلى وقد تفسر لنا ظاهر الذئبق  لماذا متائن او مايع وفي نفس اللحظة اثقل كتلة في الارض اعرفها 
حبيب الله ابكر 
للاستفسار 00966560500871

الخميس، 25 فبراير 2016

الكون نتاج انفجار طاقة (انما امره اذا اراد شيئا ان يقل له كن فيكن) سبحان الله

الاستاذ غرائب وعجايب
ساعرض لك نظريتي الشاملة للكون اتمنى ان تجد دعما من جهات علمية
الكون نتاج انفجار طاقة
الضوء نتيجة لاهتزاز الموجوات الكهرومغنطيسية التي توجد في الكون اي عندما تنتج شمعة طاقة تؤثر هذه الطاقة في المجال الكهرومغنطيسي للارض ومن ثم يهتز هذا المجال بسرعات تواز سرعة تاثير الطاقة المحدثة اي ان الضوء لا ينتقل من الشمعة.
الالماس والزجاج ليس باجسام شفافة اي ان الطاقة الاهتزازية التي تضرب السطح المعاكس تولد طاقة اهتزايزية في الزجاج في الاتجاه المضاض ومن ثم يحدث اهتزاز شبه مساوي للاهتزاز الساقط منها نرى ضوء منتج جديد يحمل اثار الضوء الساقط على السطح الاخر(ذكر في القران يكاد زيتها يضيء ... يكاد الاجسام الشفافة تضي) تفسر لنا ان بعض الاجسام تنتج اهتزازات اعلىة من الاهتزاز الموثر تتولد كهرباء وموجات اهخرى غير مرئية
الجازبية الارضية : اولا بالرجوع الى التحليل الطيفي نفرض ان الجازبية الارضية 7 مدارات نفس المدارات التي فرضت تخيلا للذرة
دوران الارض في الفيض الكهرو مغنطيسي الشمسي ومن ثم الكوني يولد مجال مغنطيسي ويولد كهربائية داخل الانوية بصورة فردية ويولد كهربية ضخمة داخل الارض اي ان سخونة الارض عند خط الاستواء ليس نتاج لسخانة الشمس فحسب بل نتجة لان الكرة الارضية في خط الاستواء تقطع اكبر مساحة لخطوط المجال المغنطيسي للارض كا قلب الدينمو عندما يلف في المغنطيس اما في مناطق القضبين نجد ان المساحة التي تقطع خطوط المجال المغنطيسي كلما اتجهنا نحو القضبين تؤل الي الصفر فان قطع خطوط القوي الكهرومغنطيسيىة للشمس تكون قليلة تتولد كمية كهربائية قليلة نجد ان القطبان متجمدان ليس لبعد الشمس بل لقطعهم خطوط بسيطة او اقرب لان تكون عملية الدوران على الخطوط صفرا. وهذا يقود الى ان الكهربية الموجودة داخل الارض تؤي الى انصهار العناصر وتصبح براكين اي نوع من انواع عندما تمرر تيار كهربائي ضخم في سلك فان السلبك يصبح فيوزا منصهر لشدة مرور التيار
المادة
ليست هناك مادة او انوية بالصةوورة التي تمثلها تخيلات الذرة اليوم اي لا يوجد برتونات ونيترونا وبيزترونات وماشابهة ذلك . اذا ما هي المادة وفق نظرية حبيبب الله:
الماده هي عبارة عن تصادم او التفاف موجتنان احداهما على الاخر اي نفترض ان الكون ناتج من انفجار طاقة . ومعروف ان الطاقة لها سيولة اذا ستنقلب جزء من الطاقة او يحدث لها ازاحة عكسية الاتجاه عند مدى معين ولكن لا تذال نقطة من الطاقة متجهة نحو نفس النقطة التي انقلبت منها صدر موجة انفجار الطاقة . اذا توجد نقطة نسبية ستلتلقي الموجة المرتدة مع الموجة المنطلقة هذه النقطة تؤدي الى ان تدور او تتصادم جزء من الموجتان الملتقيتان . فلناخذ حالة لحظية ان الموجة المرتدة الف أ دارت في الموجة التي ماذالت صادرة ا ص اصتداما سميها او دورانا ولناخذ حالة الدواران ما ان يدور مجال كهرومغنطيسي في مجال كهرومغنطيسي اخر حتى تتولد كهربية التي تظهر وسميت بروتونات ويصبح لها مجال خارجي خاص بها يختلف عن مجال الموجة المصتطدمة والصادرة والمحيط العامة وتصبح لها شحنة الكترونية اذا توفر لها جازبية خاصة ومجال خاص يجعلها تصد كل انواع المجالات الاخرى بما في ذلك الطيف المرئي اذا اصبحت طاقة ذات كينونة خاصة نسميها او سميناها مادة هذا هو التفسير الاشمل للكون وللمادة التي هي طاقة تدور حول طاقة وقد تكن الطاقتان تدوران حول نفسهما ولكن احداهمها بزيادة لحظية فينتج لنا كتلة نراها عنصرا ما ...
حبيب الله ابكر محمد احمد
سوداني مقيم بالسعودية
00966560500871
للاستفسار

اكتشاف موجات الجاذبية التي تنبأ بها أينشتاين قبل 100 سنة (تغير المكان وا...





الاستاذ غرائب وعجايب
ساعرض لك نظريتي الشاملة للكون اتمنى ان تجد دعما من جهات علمية
الكون نتاج انفجار طاقة
الضوء نتيجة لاهتزاز الموجوات الكهرومغنطيسية التي توجد في الكون اي عندما تنتج شمعة طاقة تؤثر هذه الطاقة في المجال الكهرومغنطيسي للارض ومن ثم يهتز هذا المجال بسرعات تواز سرعة تاثير الطاقة المحدثة اي ان الضوء لا ينتقل من الشمعة.
الالماس والزجاج ليس باجسام شفافة اي ان الطاقة الاهتزازية التي تضرب السطح المعاكس تولد طاقة اهتزايزية في الزجاج في الاتجاه المضاض ومن ثم يحدث اهتزاز شبه مساوي للاهتزاز الساقط منها نرى ضوء منتج جديد يحمل اثار الضوء الساقط على السطح الاخر(ذكر في القران يكاد زيتها يضيء ... يكاد الاجسام الشفافة تضي) تفسر لنا ان بعض الاجسام تنتج اهتزازات اعلىة من الاهتزاز الموثر تتولد كهرباء وموجات اهخرى غير مرئية
الجازبية الارضية : اولا بالرجوع الى التحليل الطيفي نفرض ان الجازبية الارضية 7 مدارات نفس المدارات التي فرضت تخيلا للذرة
دوران الارض في الفيض الكهرو مغنطيسي الشمسي ومن ثم الكوني يولد مجال مغنطيسي ويولد كهربائية داخل الانوية بصورة فردية ويولد كهربية ضخمة داخل الارض اي ان سخونة الارض عند خط الاستواء ليس نتاج لسخانة الشمس فحسب بل نتجة لان الكرة الارضية في خط الاستواء تقطع اكبر مساحة لخطوط المجال المغنطيسي للارض كا قلب الدينمو عندما يلف في المغنطيس اما في مناطق القضبين نجد ان المساحة التي تقطع خطوط المجال المغنطيسي كلما اتجهنا نحو القضبين تؤل الي الصفر فان قطع خطوط القوي الكهرومغنطيسيىة للشمس تكون قليلة تتولد كمية كهربائية قليلة نجد ان القطبان متجمدان ليس لبعد الشمس بل لقطعهم خطوط بسيطة او اقرب لان تكون عملية الدوران على الخطوط صفرا. وهذا يقود الى ان الكهربية الموجودة داخل الارض تؤي الى انصهار العناصر وتصبح براكين اي نوع من انواع عندما تمرر تيار كهربائي ضخم في سلك فان السلبك يصبح فيوزا منصهر لشدة مرور التيار
المادة
ليست هناك مادة او انوية بالصةوورة التي تمثلها تخيلات الذرة اليوم اي لا يوجد برتونات ونيترونا وبيزترونات وماشابهة ذلك . اذا ما هي المادة وفق نظرية حبيبب الله:
الماده هي عبارة عن تصادم او التفاف موجتنان احداهما على الاخر اي نفترض ان الكون ناتج من انفجار طاقة . ومعروف ان الطاقة لها سيولة اذا ستنقلب جزء من الطاقة او يحدث لها ازاحة عكسية الاتجاه عند مدى معين ولكن لا تذال نقطة من الطاقة متجهة نحو نفس النقطة التي انقلبت منها صدر موجة انفجار الطاقة . اذا توجد نقطة نسبية ستلتلقي الموجة المرتدة مع الموجة المنطلقة هذه النقطة تؤدي الى ان تدور او تتصادم جزء من الموجتان الملتقيتان . فلناخذ حالة لحظية ان الموجة المرتدة الف أ دارت في الموجة التي ماذالت صادرة ا ص اصتداما سميها او دورانا ولناخذ حالة الدواران ما ان يدور مجال كهرومغنطيسي في مجال كهرومغنطيسي اخر حتى تتولد كهربية التي تظهر وسميت بروتونات ويصبح لها مجال خارجي خاص بها يختلف عن مجال الموجة المصتطدمة والصادرة والمحيط العامة وتصبح لها شحنة الكترونية اذا توفر لها جازبية خاصة ومجال خاص يجعلها تصد كل انواع المجالات الاخرى بما في ذلك الطيف المرئي اذا اصبحت طاقة ذات كينونة خاصة نسميها او سميناها مادة هذا هو التفسير الاشمل للكون وللمادة التي هي طاقة تدور حول طاقة وقد تكن الطاقتان تدوران حول نفسهما ولكن احداهمها بزيادة لحظية فينتج لنا كتلة نراها عنصرا ما ...
حبيب الله ابكر محمد احمد
سوداني مقيم بالسعودية
00966560500871

الثلاثاء، 16 فبراير 2016

لكل المهتمين بالاطباق الطائرة هذا هو مبداء الطبق الطائر والدليل على انه انتاج بشري

ايضا نحيطكم علما بانه في هذا الشهر اعلن عن اكتشاف موجات الجاذبية هل هي كذلك ام الخبر يتضمنى لفة سرية بان تم اكتشاف سر الاطباق الطائرة اذا نعيد الخبر سر تصادم موجات الجاذبية او سر اختراق موجات الجاذبية؟ طاقة ضخمة ستتولد من خلال تخلخل الجاذبية ؟؟؟؟




ينتمي الجهاز إلى تكنولوجيا النقل البعدي Transdimensional Technologies، وهو عبارة عن ثلاثة مكثفات مضمومة بشكل مثلث "كما الشكل السابق". هذا الجهاز قادر على التخلي عن وزنه بالكامل والارتفاع عن سطح الأرض مسافة معينة "حسب الحاجة". ابتكره تاونسند براون Townsend Brown المختص بالأجهزة الإلكتروكينَتيكية. ويعتمد على تأثير بايفلد ـ براون في توليد قوة أساسية تدفع الجهاز تلقائياً نحو الأعلى.



حصل براون على براءة اختراع من الولايات المتحدة، وقد سُجّلَتْ في السادس عشر من آب في العام 1960 برقم N°2949550 وتحت عنوان "أجهزة إلكتروكينتيكية Elektrokinetic Apparatus"، ويمكنك إيجاد الوصف الكامل للمبدأ الأساسي لعمل هذا الجهاز ضمن الاقتباس التالي:



( هذا الاختراع إذاً يعمل على تحويل الطاقة الناجمة عن الاستطاعة الكهربائية مباشرةً إلى قوة ميكانيكية مناسبة لتسبب حركة نسبية بالتفاعل بين هيكل الجهاز والوسط المحيط. فهو إذاً يقوم بتحويل الطاقة الناجمة عن الاستطاعة الكهربائية مباشرةً إلى طاقة حركية.

هذا الاختراع يستطيع أيضاً تزويد الأجهزة التي تعمل على الطاقة الكهروستاتيكية بالقدرة على تحويلها مباشرةً إلى طاقة حركية.

يستطيع أيضاً تزويد المركبات التي تعمل على الطاقة الكهروستاتيكية بتلك القدرة أيضاً ومن دون الاستعانة بالأجزاء المتحركة، فيسبب بالتالي الحركة التلقائية للمركبة.

إن ميزة هذا الاختراع هي إمكانية تزويد أي جهاز محرك بالقدرة على توليد حركة نسبية بين هيكل الجهاز والوسط المحيط.

يتضمن الجهاز زوج من الأقطاب الكهربائية الموضوعة بالشكل المناسب وضمن مسافات ثابتة فيما بينها، ومغمورة في وسط عازل.

إذاً يتألف هذا الجهاذ من جسم ذو شحنة وحيدة، منفصلاً عنها جسماً آخر يحمل قطباً مختلفاً ضمن علاقة بعدية ثابتة، ومصدر كهربائي عالي التوتر يتصل مع الجسمان السابقان.)



عن براءة الاختراع N°2949550 لتاونسند براون.


بعض الصور للتعرف على الجهاز:







يثبت الجهاز على قاعدة معينة بواسطة ثلاثة أسلاك نايلون رقيقة، وإلا فإن الجهاز سوف يتابع ارتفاعه وصولاً إلى سقف الغرفة..




إن الجهاز الوارد في الصور السابقة قد قام بصنعه جين لويس ناودين Jean louis Naudin في أكتوبر العام 2001 بالاعتماد على المبدأ الإلكتروكينَتيكي الرئيسي للمخترع الأساسي تاونسند براون.

مواصفات الجهاز:
الجهاز ذو وزن 2.3 غ، وهو عبارة عن ثلاثة مكثفات غير متكافئة موصولة على التسلسل بشكل مثلث متساوي الأضلاع. وأما اللبوسين فأحدهما صفيحة من القصدير، والآخر سلك رقيق من النحاس. وأما القصدير فهو يحيط بهيكل من أعواد خشب البالسا المركبة بشكل مثلث متساوي الأضلاع. وهذا الهيكل محمول على ثلاثة أعواد من الخشب السابق، وكل عود منها مثبت في أسفل كل وجه من أوجه المثلث وتحديداً في منتصف طول الضلع (لاحظوا الشكل السابق).


طريقة بناء lifter1



لبناء هيكل الجهاز، أنت بحاجة إلى أعواد من خشب البالسا ذو سماكة 15/10 مم، وبعرض 2 مم، وسائل غراء من أجل تثبيت الأعواد ببعضها، وذلك من أجل بناء الهيكل الأساسي. وسوف تحتاج إلى ورق القصدير الرقيق لإحاطة الهيكل وتكوين اللبوس الأول للمكثفات الثلاثة، أما اللبوس الآخر فهو سلك رقيق من النحاس.



الصور التالية هي أبلغ شرح لكيفية بناء الجهاز:



بناء هيكل الجهاز:








إحاطة المثلث الناتج بالقصدير:




تكوين اللبوس الثاني (سلك النحاس الرقيق):

تركيب أرجل الجهاز:




الجهاز الآن أصبح جاهزاً للاختبار.. كل ما تحتاجه الآن هو مزود طاقة كهربائية ذو توتر عالي (30-40 كيلو فولت عند شدة تيار 500 uA) لتصله بالجهاز بواسطة السلك النحاسي. هذا المزود سوف يعطي السلك شحنة موجبة تحرض الشحنات السالبة في شرائح الألمنيوم فيتولد فرق كمون كافي لدفع الجهاز نحو الأعلى.





مزود طاقة كهربائية ذو توتر عالي 30-40 كيلو فولت.. يتم توصيله في الجهاز



بشكل عام، ولكي يتخلى الجهاز عن وزنه، يتطلب ذلك استطاعة كهربائية 18 واط .. عند توتر 40 كيلو فولت .. عند شدة تيار 450 uA. أما إذا أردت أن يرتفع الجهاز عن الأرض بشكل متوازن مع حمولة يصل وزنها إلى 1 غ، فأنت بحاجة إلى استطاعة كهربائية 23.9 واط .. عند توتر 41.9 كيلو فولت .. عند شدة تيار 570 uA.

ملاحظة 1: يمكن الاستعانة بشاشة الحاسوب بدلاً من المزود السابق.

ملاحظة 2: تذكر أن تقوم بتثبيت الجهاز على الأرض أو على الطاولة بواسطة أسلاك نايلون رقيقة ذات طول مناسب للمسافة القصوى المطلوبة لكي يرتفع الجهاز خلالها عن الأرض، وذلك بإلصاقها من طرفها الأول بالأرض، ومن طرفها الآخر بالجهاز (كما في الشكل السابق)، أو أن الجهاز سوف يتابع ارتفاعه مباشرةً إلى سقف الغرفة.

إعداد: إبراهيم الغفري

شبكة أرعد - منتدى مكتبة ألفا العلمية

Google+ Followers

plus500

+500