Puponers001

الأربعاء، 28 فبراير 2018

شهر المارس قادم...

بح بح صوتي يا اميرتي
أمرتيني بالحب
فانا لحبك مطيع
ستقتليني بحبك
فانه يشويني
صليا في القلب نارا
على الفؤاد بردا
عندما تمسني يداك
اجعلي لي مهربا
نارك تشعل قلبي
تحرق اوصالي
تاوهني
تجننيني
انتي لؤلؤة بيضاء
انتي رمز كل الجمال
اشتهيك
ذكرك يلذ بدني
عندما يشتد فيا الشبق اهرب
انصب كل اسهمي
وتنتصب عندما تراك
اذوب كالثلج في حرارة صيفك
اقدرك
احتويك في خيالي
كطفلة
ادغدغ كل اوصلك
بلين وتلين
بعنفٌ وتصرخي وتصيحي
دعني دعني
وعند قمة الصراخ
تنخر اظافرك جسدي
فيسل جسدي عسلا
نحوك مقذوف
الطخ به الوجه والفمان
شفاهك يهرب منها الدماء تبخرا
من حرارة قبلاتي
تشخص نظراتك
يعبق جسدك
تصبي عرقا الماس
تتوقف الشهور الا شهر مارس
فيه نمارس
الحب متاصلا
من زنجيا يعتز
بفحولته
يجعلك انثي
غير كل الاناث
يجعلك طفلة بين الذراع
تصيحي من حر وحران
تحتويني بكل ارداف الكلمات
تهتز نهداك لذة
حالمة اهتزاز
تدمعي ولا تدري ان كنت في جنة من الجنان
اتذوق في خيالي
اتذوق في خيالي
ولا اقطع عليك الا اهات اهٌ اهٌ اهٌ بل توقف
فاني في قمت ارتعاشاتي
توقف فان روحي قد طلعت تمس جدران السماء
وتزيدني عنفوا تاوهاتك وقيلك اهبل
البي الاه ببل بل بل فان اريد ان ازيد ري الجنان
هي هي هي هيت لك
فلا تقتلني كالامس فاني عند قتلك اتاوه احلى الالحان...
سا احيك واحي مشاعر جمدتها احزان الزمان

الا اني ميت في حبك
اقفز في نهود النهد الطاعن كا الرماح
كقرد افريقيا يدغدغ كل ما كور من ثمارك
اقبلتك الف ام الالف القبل
كل ما اعرفه اني زيرا لا ينضب عندما يراك...
دعيني اهرب
منكي فاني انتي وانا انتي فلننس جروح الزمان
انتي ليلى
وان مجنونك
فهل لهذا المجنون من عقل عقال
صبااااااح الخير يا نرجس وسوسن وورد الجوري
كلمات حبيب الله

الثلاثاء، 27 فبراير 2018

#جيش_التحالف_العربي

#جيش_التحالف_العربي
**************************
جيش التحالف العربي لله هم نعم الجنود
في الحق اشاوسٌ اسود
لدحض الباطل ولكي العدل يسود
**************************
يوم الكريهة وحوش وحوش
يدكون الاعداء دكا دكا كدكي ثمود
وفي السلم باش باش بشوش ودود
للضعاف اكرام في اكرام ونعم الجود
***************************
منهلهم الكتاب والسنة وعند النصر لله هم ركعٌ سجود
سبحٌ سبحٌ يالله الحميد المحمود
جيشنا جيش الصمود
*************************
رايتنا عالية باذن العلي العظيم المعبود
 الى اليوم الموعود
صدق الوعد يوم تلتقي الحشود
اذا حمي الوطيس في النار نحن قعود
**************************
الله الله الله نكبر ونجله واصواتنا كزئيرِ الاسود
جيش التحالف العربي لله هم نعم الجنود
في الحق اشاوس اسود
***************************
تاليف: حبيب الله أبكر

السبت، 24 فبراير 2018

نظرية انقسام الخلاية وقوة الربط المشكلة لاشكال المخلوقات...

#لا_لاجهاض_ذوي_الحجات_الخاصة
الكلام دخل الحوش...
لا لاجهاض ابنائنا ذوي الحالات الخاصة جدا...
نظريتي لانقسام الخلايا قد تجد الحل..
كلنا نربط ان DNA  هو الشريط الوراثي المتحكم في الانقسامات الخلقية... وقد بينت في مقال سابق ان الروح بناء على سمترية الكائنات الحية هي عبارة عن سالب وموجب واشطتت الى ان ذهبت وقلت يمكن ان نعتبر الحقل المغنطيسي للارض في درجة تردد معينة هي الروح التي تعتدي على العناصر وتنتزعها وتتسبب في انقسامتها بسيطة ومعقدة.. كانتزاع زرة الماء من المياه وجعلها بخار مثلا.. بهذه الفرضية ان الDNA هي الروح بصورة مجزئة او الطاقة الحيوية  وانها نتاج من طاقة حيوية اكبر لكن في حالة الشريط الوراثي هو الطاقة التي يتحملها تلك الخلية واذا ذادت هذه الطاقة كبرت حجم الخلية واذداد قوة تنافرها في نفس اللحظة الى ان تنقسم ولكن وحب للانقسام ان يكن انقسام بسيط.. اذا هنا قوة اخرى مفقودة يجب ان نفترض وجودها في الانقسامات المركبة.. هذه القوة نفرض لها انها قوة التشكيل او محصلة قوة تجعل الخلايا منقسمة لكن مترابطة... Form Force ممكن كل شكل يتخذ شكل محصلة نجوم معينة او كنجمة البحر او الدب ال  Force form له هو مجموعة الدب العملاق مثلا... من هنا نحن تشكيلتنا عبارة عن صور لتكوينات مجرية او اكثر او مجموعات شمسية ( علم التنجيم). اذا من هذا الافتراض يمكن ان نصل ان الضغط الترابطي للخلية المنقسمة قد يزيد نسبيا نتيجة للمكان الذي نعيش فيه كالمغول والمغولين... ضغط اشعاعي قد يكن... اذا نفرض ان اي ضغط يحدث في الرحم ويؤثر على انقسامات خلية الزايجويت قد يؤدي الى تشوهات خلقية... وليس الضغط كما نتصوره ممكن .... ما يكتشف لاحقا لكننا نعلم ان الاشعاعت النووية تؤثر كهروشيما ونجازاكي... اذا فلنحسبها بانها معامل محصلة قوة الربط ونسيميها ريما1 وريما -1 للتشوهات.. اذا من هذه النظرية يمكننا ان نجد طريقة لتعديل التشوهات الانقسامية.. بل وان ننتج حيونات بالشكل الذي نرسمه ونريده...
مزيد من الاستفسار الاتصال ب
صاحب اىنظرية ... حبيب الله ابكر محمد احمد
+249961529854

الجمعة، 16 فبراير 2018

الصدق والاكاذيب

كثيرا من الناس يبنون علاقاتهم باكاذيب.
ان الاكذوبة قد لا يعي صاحبها مدى الضرر الذي يصيب به الاخر..
ان الكلمات جعلت اساسا لوصف واقع او مخطط تم. فنحن في الامة العربية نواجه كثير من المحتالين الذين جعلوا مصدر رزقهم على النصب والاحتيال.
ان الكذب والنصب والاحتيال قد يدمر مستقبل انسان وقطع الارزاق نوع من نوع قطع الرقاب..
قد يستلذ الكاذب باقواله ولكن لو علم ان الحياة لا تحتمل الاكاذيب ولو علم ان كلمة كاذبة قد تؤدي الي نتائج خطيرة. لعلم ان الكلمات ليست لعبة او العوبة بل الحقائق وان كانت مرة وجب ان نعكسها.. اخوتي الاعزاء ان الاكذوبة خروج من الدين والايمان. لو ادركنا ان الكذب والنصب واستقلال البائسين بكلمات منمقة لعرفنا اننا نرتكب فظائع كبيرة في حقهم.
لولا البؤس وان ليس هناك ملجاء اخر للضعاف او الذين اقلقت في طرقهم الوسائل من اول وعد واذا تم اخلافه علم الانسان ان هناك امر مريب. يحتم عليه هذه المخالفة.. يمكن ان نكن من الناصحين لكن هل ينفع النصح في نقاط اخرى..
وهذه الاكاذيب للاسف نجد انها مبادئ سياسة امتنا.. فالحق لا الغرب يحاربنا ولا غيرهم ولكن احزابنا السياسية كاذبة ومنظماتنا تكذب وسباسيونا يكذبون وما اكثر الذين يكذبون باسم الدين. نحن نذبح امال الاخرون بايدينا... فبهذه الطريقة كل اامرافق معطلة و من استطاع ان ينتزع شيء فتلك هي القسمة التي بينهم.. ام من التزموا بالقانون والعقل فانهم اصبحوا خارج دائرة الكينونة وباسمائهم يتلاعبون..
نحن نمر بمنعطف نهائي خطير وان من الدعوات لله ما هي صامتة ترفع بلسان الحال..
اللهم لا توفق من يكذب علي وانت اصدق الصادقين... باسم الله العلي العظيم ارفع عن الضر فانت ارحم الراحمين....

الخميس، 15 فبراير 2018

عندما تبلى نظمنا وتتصدع

نمر بهزة كبيرة جدا كل المثل اصبحت لا تتجاوز الحناجر.
وسمت العاداة والتقاليد واصبحنا نجعل قيمنا تبلى وتتصدع ولا تناسب العصر.
ان البناء لا يمكن ان تشده طوبة واحدة... فلا تظهروا الطوب ةلحرام وتاثروا انفسكم بالطوب الحلال... ستدفعوننا حتما لان نصبح صعاليك..

الثلاثاء، 13 فبراير 2018

الميلانين .... هل تعلم ما هو؟

منقول من موقع الموسوعة العالمية...
[أغلق]

ويكي مساق لتعليم ويكيبيديا للمبتدئين

هذه دعوة للمشاركة في مساق تعليم ويكيبيديا للمبتدئين(MOOC) الذي سيفتتح التسجيل فيه ابتداء من 15 يناير 2018 وسيبقى  المساق مفتوحا بعد تاريخ التسجيل لكل من يرغب بتعلم تحرير ويكيبيديا.

افتح القائمة الرئيسية

ابحث

عدلراقب هذه الصفحة

اقرأ بلغة أخرى

ميلانين

بروتين

صباغ الميلانين (المادة الحبيبية وسط الصورة الكاسرة للضوء) في سرطان الجلد المصطبغ.

الميلانين (باللاتينية: Melanin) هي مادة صبغيةبروتينية تُفرز من قبل خلايا تدعى الخلايا الطلائية  وتكون في جلد الإنسان وكذلك في بصيلات الشعر وغيرها.

وهو مصطلح واسع لمجموعة من الصبغات الطبيعية الموجودة في معظم الكائنات الحية (العنكبوتيات من المجموعات القليلة التي لم يتم الكشف عنه فيها). ويتم إنتاج الميلانين عن طريق أكسدة الحمض الأميني التيروسين، تليها البلمرة . يتم إنتاج الصبغة في مجموعة متخصصة من الخلايا المعروفة باسم الخلايا الميلانية. هناك ثلاثة أنواع أساسية من الميلانين: السوي(Eumelanin)، الفيوميلانين((Pheomelanin، و الميلانين العصبي(Neuromelanin). النوع الأكثر شيوعاً من الميلانين هو السوي (Eumelanin). هناك نوعان من الميلانين السوي (Eumelanin): البني و الأسود.الفيوميلانين (Pheomelanin)هو بوليمر أحمر يحتوي على السيستين ويتكون من وحدات benzothiazine وهومسؤول إلى حدٍّ كبير عن الشعر الأحمر مع عدد من الصبغات الأخرى. و تم العثورعلى الميلانين العصبيNeuromelanin)) في الدماغ، لكن وظيفته لا تزال غامضة. في الجلد، يبدأ إنتاج الميلانين بعد التعرض للأشعة ما فوق البنفسجية ، مما يتسبب في اسمرار الجلد بشكل واضح. الميلانين هو ممتص فعال للضوء، والصبغة قادرة على تبديد أكثر من 99.9٪ من الأشعة ما فوق البنفسجية الممتصة.[1] وبسبب هذه الخاصية، يعتقد  أنَّ الميلانين يحمي خلايا الجلد من أضرار الأشعة ما فوق البنفسجية، و بالتالي يحد من خطر الإصابة بالسرطان. وعلاوة على ذلك، على الرغم من أنَّ التعرض للأشعة ما فوق البنفسجية يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد الخبيث، سرطان الخلايا الميلانية، فقد أظهرت الدراسات وجود معدلات أقل للإصابة بسرطان الجلد في الأشخاص الذين لديهم تركيز أكبر من الميلانين، أي لون بشرة أكثر قتامة. ومع ذلك، لا تزال البحوث جارية لتوضيح العلاقة بين تصبُّغ الجلد والحماية بفعل الضوء.[2] هي مادة صبغية بروتينية تُفرز من قبل  خلايا تدعى الخلايا الطلائية وتكون في جلد الإنسان وكذلك في بصيلات الشعر وغيرها. تصنف في نوعين أساسيين:

الأسود باللاتينية (باللاتينية: eumelanin)و الأحمر باللاتينية(باللاتينية: pheomelanin)

عملهاعدل

تعتبر هذه المادة المتحكمة في لون البشرة، فعند زيادة إفراز الميلانين يحدث إسمرار للبشرة، وعند قلته يحدث بياض في البشرة، وعند انعدامه يُسمى الشخص (ألبينو)ويكون أبيض تمامًا. تعتبر هذه المادة من أكبر المواد الواقية من حرارة الشمس أيضا.وهذا يفسر إسمرار بشرة أي شخص يتعرض كثيرًا للشمس. فكلما كان لون الجلد أفتح كانت قدرته على الحماية والمقاومة أقل وأكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان، وأشد تأثراً بالحروق. يرتبط أيضا ظهور الشامة بهذه المادة.

البشرعدل

 

يحدث المهق عندما تنتج الخلايا الميلانينية كميات ضئيلة أو معدومة من الميلانين. هذه الفتاة البيضاء هي من بابواغينيا الجديدة.

في البشر، الميلانين هو المحدِّد الأساسي للون البشرة. كما أنَّه يوجد في الشعر والأنسجة المصطبغة الموجودة خلف قزحية العين، وفي الخطوط الوعائية في الأذن الداخلية. في الدماغ, الأنسجة التي يوجد فيها الميلانين تشمل النخاع المستطيل والخلايا العصبية التي تحمل صبغة داخل مناطق جذع الدماغ، مثل الموضع الازرق والمادة السوداء. ويوجد كذلك في المنطقة الشبكية من الغدة الكظرية. يتم إنتاج الميلانين في الجلد عن طريق الخلايا الميلانية، والتي توجد في الطبقة القاعدية من البشرة. وعلى الرغم من أنَّ البشر،بشكل عامٍ ، يمتلكون تركيز مماثل من الخلايا الميلانية في الجلد، لكن الخلايا الميلانية في بعض الأفراد و الأعراق المختلفة تنتج كميات متفاوتة من الميلانين. و بعض البشر لديهم كميَّات قليلة جداً أو معدومة من الميلانين في أجسادهم، وهي حالة تعرف باسم المهق. لأنَّ الميلانين هو تجمع من جزيئات مكوِّنة أصغر، فهناك العديد من الأنواع المختلفة من الميلانين تختلف في النسب وأنماط الترابط بين هذه الجزيئات المكونة. تم العثور على كل من الفيوميلانين ((pheomelanin والميلانين السوي (Eumelanin) في الجلد البشري و الشعر، ولكن الميلانين السوي (Eumelanin) هو الميلانين الأكثر وفرة في البشر، وهو من المرجَّح أن يكون النوع الناقص في المصابين بالمهق.

الميلانين السوي (Eumelanin)عدل

 

جزء من الصيغة البنائية للميلانين السوي. ال(COOH)يمكن أن تكون COOH أوH أو (أكثر ندرة) بدائل أخرى. السهم يدل على حيث يستمر البوليمر.

منذ فترة طويلة كان يُعتقد أنَّ بوليمرات الميلانين السوي تشمل العديد منDHI))5,6-dihydroxyindoleالمربوط بأواصر متصالبة ، و بوليمرات(DHICA) .5,6- dihydroxyindole-2-carboxylic acid هناك نوعان من الميلانين السوي: البني السوي والأسود السوي، واللذانِ يختلفان كيميائياً في نمط الروابط البوليمرية. كمية صغيرة من النوع الأسود في غياب الأصباغ الأخرى تسبب الشعر الرمادي (الشيب). و كمية صغيرة من النوع البني في غياب الأصباغ الأخرى تسبَِّب اللون الأصفر (الأشقر) للشعر.

الفيوميلانين (Pheomelanin)عدل

 

جزء من الصيغة البنائية للفيوميلانين. ال(COOH)يمكن أن تكونCOOHأوH أو (أكثر ندرة) بدائل أخرى. الأسهم تدل على حيث يستمر البوليمر.

يضيف الفيوميلانين اللون الوردي وقد يميل إلى الاحمرار ، وهذا يعتمد على التركيز. يتركَّز الفيوميلانين خاصة في الشفاه و الحلمات و حشفة القضيب والمهبل.[3][4] عندما تختلط كمية صغيرة  من الميلانين السوي البني في الشعر، والتي لوحدها تسبب الشعر الأشقر، مع الفيوميلانين الأحمر، النتيجة هي الشعر الأحمر.[5] كيميائياً، الفيوميلانين  يختلف عن الميلانين السوي في أنَّ الهيكل قليل الوحدات يضم وحدات benzothiazine وbenzothiazole التي يتم إنتاجها،[6] بدلاً من DHI وDHICA، عندما يكون الحمض الأميني LL-سيستين موجودا.

الأصباغ ثلاثية الألوان (Trichochromes)عدل

Trichochromes (و كانت تسمى سابقاً trichosiderins) هي أصباغ تنتج من نفس المسار الأيضي الذي ينتج الميلانين السوي والفيوميلانين، ولكن خلافا لهم لدى هذه الأصباغ وزن جزيئي منخفض. وتتواجد في بعض من الشعر البشري الأحمر.[7]

الميلانين العصبي(Neuromelanin)عدل

هو بوليمر ذو صبغة قاتمة اللون ينتج في فئات معينة من الخلايا العصبية الكاتيكولامينية في الدماغ. البشر لديهم أكبر قدر من الميلانين العصبي، وهوموجود بكميات أقل في الثدييات غير البشرية ، وغائب تماما في الأنواع الأخرى.[8] و قد أظهر  الميلانين العصبي البشري قدرته على الارتباط بالمعادن الانتقالية بكفاءة مثل الحديد، وكذلك جزيئات سامة أخرى. ومع ذلك، لا تزال وظيفته البيولوجية غير معروفة،و لكنه قد يلعب أدواراً حاسمة في موت الخلايا المبرمج ومرض باركنسون.[9]

الكائنات الحيَّة الأخرىعدل

الأصباغ الميلانينية لها أدوار ووظائف متنوعة للغاية في الكائنات الحية المختلفة. وهناك صنف من الميلانين مسؤول عن تكوين الحبر المستخدم من قبل العديد من رأسيات الأرجل كآلية دفاع ضد الحيوانات المفترسة. الأصباغ الميلانينية تحمي أيضا الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا و الفطريات، ضد الضغوط التي تؤدي إلى تلف الخلايا مثل الأشعة فوق البنفسجية من الشمس وأنواع  الأكسجين التفاعلية. و يحمي الميلانين أيضاً ضدّ الأضرار الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة والضغوط الكيميائية (مثل المعادن الثقيلة والعوامل المؤكسدة)، والتهديدات الكيميائية الحيوية (مثل دفاعات المضيف ضد غزو الميكروبات).[10] ولذلك،  في الكثير من الميكروبات المسببة للأمراض (على سبيل المثال، في الأدعومية المستخفية، نوع من الفطريات) تلعب هذه الأصباغ أدواراً مهمة في الفوعة (مقدار حدَة مسبب المرض) والإمراضية من خلال حماية الميكروب ضد الاستجابات المناعية للمضيف. في اللافقاريات، يشكل الميلانين جانباً رئيسياً من منظومة الدفاع المناعي الفطري ضد مسببات الأمراض الغازية. في غضون دقائق بعد الإصابة بالعدوى، يتم تغليف الميكروب داخل الميلانين (التصبغ)، ويعتقد أنَّ صنع منتجات ثانوية وهي الجذور الحرة خلال تشكيل هذه الكبسولة يساعد في قتل الميكروبات.[11] ويبدو أنَّ بعض أنواع الفطريات، التي تدعى ببradiotrophic fungi، قادرة على استخدام الميلانين كصبغة بناء ضوئي تمكنها من التقاط أشعة غاما [12] وتسخير هذه الطاقة للنمو.[13] الميلانين مهم في تصبغ الثديات.[14] الريش الأسود للطيور يرجع لونه إلى  الميلانين؛ ويتحلل بفعل البكتيريا بسرعة أقل من الريش الأبيض، أو ذاك الذي يحتوي على أصباغ أخرى مثل الكاروتينات.[15]]وفي عين الطير، هنالك عضو متخصص غني بالأوعية الدموية يدعى ممشط العين، وهو أيضاً غني بالميلانين، الذي له دور في امتصاص الضوء الساقط على القرص البصري واستخدامه في تدفئة العين. وهذا بدوره قد يحفز إفراز المواد الغذائية من ممشط العين لشبكية العين، عن طريق الخلط الزجاجي. وذلك منطقي لأنَّ شبكية العين في الطيور خالية من الأوعية الدموية الخاصة بها. في الظهارة الصبغية للشبكية، وجود كميات كبيرة من حبيبات الميلانين قد تقلل أيضاً التشتت الإرادي لضوء الصورة على شبكية العين. في بعض الفئران يُستخدم الميلانين بشكل مختلف قليلاً. على سبيل المثال في الفأر الأغوطي الشعر يبدو بنيا بسبب التبادل ما بين إنتاج الميلانين السوي الأسود ومجموعة صفراء من الفيوميلانين. إنَّ الشعر لديهم في الواقع هو تجمعات من الأسود و الأصفر والناتج النهائي هو اللون البني في معظم الفئران. و يمكن لبعض المخالفات الوراثية أن تنتج فئرانا إمَّا سوداء أو صفراء تماماً.

النباتعدل

التركيب الكيميائي للإندول-5،6-كينون

L-tyrosine

الميلانين الذي تنتجه النباتات يشار إليه أحياناً باسم "ميلانين الكاتيكول " لأنه يمكن أنْ يسفر عن الكاتيكول عند تعريضه للانصهار القلوي. ونرى هذا عادة في الإنضاج الإنزيمي للفواكه (اكتساب اللون البني) مثل الموز. الإنتاج الحيوي يشمل أكسدة indole-5,6-quinone من قبلtyrosinase نوعه polyphenol oxidase من التيروسين والكاتيكولامينات مما يؤدي إلى تشكيل ميلانين الكاتيكول. على الرغم من ذلك،فإنَّ العديد من النباتات تحتوي على مركبات تثبط من إنتاج الميلانين.[16]

سبل التصنيع الحيويعدل

 

L-DOPA

الخطوة الأولى من المسار لكل من الميلانين السوي والفيوميلانين محفزة من قبل التيروسينيز(tyrosinase): Tyrosine → DOPA → dopaquinone

يمكن أن يتحد الdopaquinoneمع السيستين فيمسارين لbenzothiazines وpheomelanins :

Dopaquinone + cysteine → 5-S-cysteinyldopa → benzothiazine intermediate → pheomelanin

Dopaquinone + cysteine → 2-S-cysteinyldopa → benzothiazine intermediate → pheomelanin

 

L-dopaquinone

L-leucodopachrome

L-dopachrome

أيضا، يمكن تحويل الdopaquinone إلى leucodopachrome ويمكن أن يتبع مسارين آخرين للوصول إلى الeumelanins :

Dopaquinone → leucodopachrome → dopachrome → 5,6-dihydroxyindole-2-carboxylic acid → quinone → eumelanin

Dopaquinone → leucodopachrome → dopachrome → 5,6-dihydroxyindole → quinone → eumelanin

المسارات الأيضية المفصَّلة يمكن العثور عليها في قاعدة بيانات الKEGG.

المظهر المجهريعدل

الميلانين له لون بني وهو لا يكسر الأشعة ويتكون من حبيبات ناعمة يبلغ قطر الواحدة منها أقل من 800 نانومتر. هذا يفرق الميلانين عن الأصباغ الناتجة عن تدمير خلايا الدم، والتي هي أكبر، مكتنزة، وكاسرة للأشعة، وتتراوح في اللون من الأخضر إلى الأصفر أو الأحمر المائل للبني. فيالآفات المصطبغة بشكل كبير، يمكن للمجاميع  الكثيفة من الميلانين أن تحجب التفاصيل النسيجية. و يعتبر المحلول المخفف من برمنجنات البوتاسيوم مبيض فعال للميلانين.

الاضطرابات الوراثية والحالات المرضيةعدل

لقد تم ربط نقص الميلانين بعدد من التشوهات الجينية المختلفة والحالات المرضية. فهناك ما يقرب من تسعة أنواع مختلفة من المهق العيني الجلدي ، التي هي في معظمها اضطرابات وراثية صبغية جسدية متنحية. بعض الأعراق لديهم معدلات حدوث أعلى لبعض الأصناف المختلفة. على سبيل المثال، النوع الأكثر شيوعاً ، الذي يُدعى المهق العيني الجلدي نوع 2 (OCA2)، منتشر خاصة بين المنحدرين من أصل إفريقي أسود.و هو اضطراب وراثي صبغي جسدي متنحي يتسم بانخفاض خلقي أو عدم وجود لصبغة الميلانين في الجلد والشعر والعينين. تقدر نسبة حدوث الOCA2 بين الأمريكيين من أصل أفريقي ب 1 لكل 10000، وهذا يتناقض مع نسبة حدوثه في الأميركيين البيض وهي 1لكل 36000.[17] وفي بعض الدول  الإفريقية تكون نسبة حدوثه أعلى من ذلك،وتتراوح ما بين 1 لكل 2000 و 1 لكل 5000.[18] وهناك  صنف آخر من المهق ، "المهق العيني الجلدي الأصفر"، ولوحظ أنَّه أكثر انتشاراً بين الآميش، الذين هم من أصل سويسري وألماني. إنَّ الناس الذين لديهم هذا النوع(IB) من الاضطراب يُولدون عادةً بشعر أبيض وجلد أبيض ، ولكن سريعاً ما يصبح لديهم تصبغ جلد طبيعي في مرحلة الطفولة.[18] لا يؤثر المهق العيني  على تصبغ العين فقط بل على حدة البصر أيضاً. فالأشخاص المصابون بالمهق عادة ما يحصلون على نتائج سيئة في امتحان النظر، ما بين 20/60 إلى 20/400. بالإضافة إلى ذلك هناك نوعان من المهق مرتبطان بالوفيات الناجمة عن سرطان الجلد، ويتواجدان في 1 من كل 2700، وهم أكثر انتشاراً بين الناس من الأصل البورتوريكي. نسبة الوفاة تزداد أيضاً في المرضى الذين يعانون من متلازمة Hermansky-Pudlak ومتلازمةChediak-Higashi . المرضى الذين يعانون من متلازمة Hermansky-Pudlak لديهم أهبة للنزيف ناتجة عن ضعف الصفائح الدموية ، و يعانون أيضاً من الأمراض المقيدة للرئة (التليف الرئوي)، وأمراض التهاب الأمعاء، و أمراض القلب، وأمراض الكلى. أمَّا المرضى الذين يعانون من متلازمة Chediak-Higashi فهم عرضة للإصابة بالعدوى ، ويمكن أيضاً أن يُصابوا بالسرطان الليمفاوي المسامي (lymphofollicular malignancy) . إنَّ الدور الذي يقوم به نقص الميلانين في مثل هذه الاضطرابات لا يزال قيد الدراسة. و العلاقة بين المهق والصمم معروفة ، على الرغم من أنَّها غير مفهومة بشكل جيد. في كتابه"أطروحة أصل الأنواع" عام 1859 ، لاحظ تشارلز داروين أنَّ "القطط البيضاء تماماً ولها عيون زرقاء تكون صماء عموماً".[19] و في البشر، نقص التصبُّغ والصمم  يحدثان معا في متلازمة فاردينبيرغ النادرة، التي لوحظت في الغالب بين الهوبي في أمريكا الشمالية.[20] وقدرت حالات المهق في الهنود الهوبي بحوالي 1 لكل 2000 شخص. ومن المثير للاهتمام أنْ نلاحظ أنَّ أنماط مماثلة من المهق والصمم قد وجدت في ثدييات أخرى، بما في ذلك الكلاب والقوارض. ومع ذلك، يلاحظ أنَّ عدم وجود الميلانين غير مسؤول بشكل مباشر عن الصمم المرتبط بنقص التصبغ، حيث أنَّ معظم الأفراد الذين يفتقرون إلى الإنزيمات اللازمة لتصنيع الميلانين تكون وظيفة السمع لديهم طبيعية.[21] لكن غياب  الخلايا الصباغية في الخطوط الوعائية من الأذن الداخلية يؤدِّي إلى ضعف في القوقعة، [22] و سبب  حدوث ذلك لم يُفهم بعد. في مرض باركنسون، وهو اضطراب يؤثر على الأداء الحركي ، هنالك نقص في الميلانين العصبي في المادة السوداء والموضع الأزرق locus coeruleus نتيجة لفقدان عدد محدد من الخلايا العصبية الصباغية النورأدرينيلية و الدوبامينية. وهذا يؤدي إلى تقليل إنتاج الدوبامين والنورادرينالين. في حين عدم ملاحظة أي علاقة بين العرق ومستوى الميلانين العصبي في المادة السوداء ، و لكن معدلات الإصابة بالباركنسون التي تقل كثيراً في السود عن البيض تشير إلى أنَّ مادة الميلانين الجلدي قد تحمي بطريقة ما الميلانين العصبي في المادة السوداء في الدماغ من السموم الخارجية.[23] بالإضافة إلى نقص الميلانين، يمكن أنْ  ينخفض الوزن الجزيئي لبوليمر الميلانين عن طريق عدة عوامل مثل الإجهاد التأكسدي، والتعرض للضوء، والاضطراب في ارتباطه مع البروتينيات الميلانوسومية المطرسية، والتغيرات في درجة الحموضة أو في تركيزات أيونات المعادن. وقد اقترح أن انخفاض الوزن الجزيئي أو الانخفاض في درجة بلمرة الميلانين في العين مسؤولان عن تحويل البوليمر-وهو مضاد للأكسدة في حالته الطبيعية- إلى موالي للأكسدة. وقد اقترح أنَّ الميلانين بحالته الموالية للأكسدة يشارك في تطور والتسبب بالضمور البقعي وسرطان الجلد.[24] Rasagilinee، دواء مهم  في المعالجة الأحادية لمرض باركنسون، لديه خصائص الارتباط بالميلانين، وخصائص تقليل ورم سرطان الجلد.[25] المستويات المرتفعة من الميلانين  السوي من الممكن أن يكون لها جانب سلبي أيضاً ، أكثر من مجرد زيادة احتمالية التعرض لنقص فيتامين د. البشرة الداكنة تعقد عملية إزالة البقع الخمرية في الجلد(نوع من الوحمات) بالليزر، و هذه العملية فعالة في علاج البشرة البيضاء وهي أقل نجاحاً في إزالة هذه البقع في السكان المنحدرين من أصل آسيوي أو أفريقي. التركيزات الأعلى من الميلانين في البشرة الداكنة تنتشر وتمتص أشعة الليزر، مما يعيق امتصاص الضوء من قبل الأنسجة المستهدفة. بطريقة مماثلة، يمكن للميلانين تعقيد العلاج بالليزر لحالات جلدية أخرى في الناس ذوي البشرة الداكنة. يتشكل النمش والشامات حيث يوجد تركيز موضعي من الميلانين في الجلد. ويرتبط تشكلهم إلى حدٍّ كبير بالبشرة الفاتحة. النيكوتين لديه أُلفة للأنسجة التي تحتوي على الميلانين لأنَّ لديه وظيفة في إنتاج الميلانين أو بسبب ارتباطه مع الميلانين الذي لا يعكس. وقد اقترح أنَّ هذا ما يكمن وراء زيادة الاعتماد على النيكوتين وانخفاض معدلات الإقلاع عن التدخين عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.[26]

التكيف البشريعدل

الخلايا الميلانينية تضيف حبيبات من الميلانين إلى حويصلات خلوية متخصصة تسمى الأجسام الصباغية. ثم يتم نقل هذه إلى خلايا الجلد الأخرى من البشرة. والأجسام الصباغية في كل من خلايا المتلقي تتراكم فوق نواة الخلية،حيث أنَّها تحمي الحمض النووي من الطفرات التي تسببها الإشعاعات المؤينة من أشعة الشمس فوق البنفسجية. بشكل عام،الأشخاص الذين عاش أجدادهم لفترات طويلة في مناطق بالقرب من خط الاستواء لديهم كميات أكبر من الميلانين السوي في جلودهم. وهذا يجعل لون جلودهم بنيَّاً أو أسود أو يحميهم عند التعرض لمستويات عالية من أشعة الشمس، والتي تسبب في الكثير من الأحيان سرطان الجلد لدى أصحاب البشرة الفاتحة.[27] في البشر،التعرض لأشعة الشمس  يحفز الجلد على إنتاج فيتامين د. و لأنَّ مستويات الميلانين الجلدي العالية تعمل كواق طبيعي من أشعة الشمس،فمن الممكن للبشرة الداكنة أن تكون عامل خطر لنقص فيتامين د في المناطق المعروفة باسم المناطق المعتدلة الباردة ،أي فوق 36 درجة من خط العرض في نصف الكرة الشمالي وأدنى من 36 درجة في نصف الكرة الجنوبي. ونتيجة لذلك،فقد أصدرت السلطات الصحية في كندا والولايات المتحدة الأمريكية توصيات لذوي البشرة الداكنة (بما في ذلك المنحدرين من أصل أوروبي جنوبي) بأن يستهلكوا ما بين 1000-2000 وحدة دولية (IU) من فيتامين د يوميا،من فصل الخريف إلى الربيع. [بحاجة لمصدر] تشير أحدث الأدلة العلمية إلى أنَّ جميع البشر نشأوا في أفريقيا،[28] ثم  أهلوا بقية العالم خلال القرون المتعاقبة. ويبدو من المرجح أنَّ أول البشر المعاصرين كان لديهم أعداد كبيرة نسبيا من الخلايا الصباغية التي تنتج الميلانين السوي. وفقا لذلك،كان لديهم بشرة داكنة كما هي بشرة السكان الأصليين في إفريقيا اليوم. وبما أنَّ بعض هذه الشعوب الأصلية هاجروا واستقروا في مناطق آسيا وأوروبا،انخفض الضغط الانتقائي لإنتاج الميلانين السوي في المناخات التي كان إشعاع الشمس فيها أقل قوة.و من بين النوعين الجينيين المعروفَين بارتباطهما بشحوب جلد الإنسان،Mc1r [29] لا يبدو أنَّه خضع للانتقاء الإيجابي ،في حين أن SLC24A5 [30] خضع لذلك.  كما هو الحال مع الشعوب الذين هاجروا شمالاً،ذوو البشرة الفاتحة المهاجرون نحو خط الاستواء عليهم التأقلم مع الإشعاع الشمسي الأقوى بكثير.معظم جلود الناس تصبح أغمق لوناً عند تعرضها للأشعة فوق البنفسجية ،وهذا يمنحهم المزيد من الحماية عند الحاجة إليها. هذا هو الغرض الفسيولوجي للدباغة الشمسية. الناس ذوو البشرة الداكنة،الذين ينتجون كميات أكبر من الميلانين السوي لحماية الجلد لديهم قدر أكبر من الحماية ضد حروق الشمس والإصابة بسرطان الجلد (في الخلايا الصبغية)،وهو من أنواع سرطانات الجلد التي يحتمل أن تكون مميتة،فضلاً عن غيرها من المشاكل الصحية المرتبطة بالتعرض للإشعاع الشمسي القوي،بما في ذلك التحلل الضوئي لبعض الفيتامينات مثل الريبوفلافينات،الكاروتينات،توكوفيرول،وحمضالفوليك. الميلانين في العيون،في القزحية والمشيمية،يساعد على حمايتهم من الأشعة فوق البنفسجية والضوء المرئي ذو الترددات العالية. الأشخاص الذين يملكون عيوناً لونها رمادي أو أزرق أو أخضر هم أكثر عرضة لمشاكل العين المتصلة بالشمس.و إنَّ عدسة العين تصفر مع تقدم السن،موفرة حماية إضافية. لكن العدسة أيضاً تصبح أكثر جموداً مع التقدم في السن،وتفقد معظم قابليتها على التكيف – القدرة على تغيير التركيز على الأشكال من الأبعد إلى الأقرب–وهذا على الارجح سببه تشابك البروتينات بأُصر متصالبة و الذي ينجم عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية. وتشير الأبحاث الحديثة أنَّ الميلانين قد يخدم دوراً وقائيَّاً غير الحماية بفعل الضوء.[31] الميلانين قادر على أن  يربط أيونات المعادن من خلال مجموعات الكربوكسيل و الفينولهيدروكسيل الخاصة به ، وفي كثير من الحالات بكفاءة أكبر بكثير من العامل الخالب القوي الEDTA. وهكذا،فإنَّه قد يعمل على تنحية أيونات المعادن السامة وحماية ما تبقى من الخلية. ويدعم هذه الفرضية أنَّ فقدان الميلانين العصبي الذي لوحظ في مرض باركنسون يرافقه زيادة في مستويات الحديد في المخ.

الخصائص الفيزيائية والتطبيقات التكنولوجيةعدل

توجد أدلة لدعم وجود بوليمر ذو أصر متصالبة كثيرة heteropolymerمرتبط تساهميّاً ب matrix scaffolding melanoproteins.[32] وقد اقترح  أنَّ قدرة الميلانين على القيام بدور مضاد للأكسدة يتناسب طرديَّاً مع درجة البلمرة أو الوزن الجزيئي.[33] إذا كانت الظروف دون المستوى الأمثلللبلمرة الفعالة للوحدات الأحادية للميلانين فقد يؤدي  ذلك إلى تشكيل ميلانين ذي وزن جزيئي منخفض و موالي للأكسدة،والذي ربط بالتسبب بحدوث وتطور الضمور البقعي وسرطان الجلد.[34] مسارات  الإشارات التي تزيد من التصبغ في الظهارة الصبغية للشبكية (RPE) قد تكون أيضاً منخرطة في التقليل من بلعمة الجزء الخارجي من القضبان في الشبكية. وقد نسبت هذه الظاهرة جزئياً إلى التجنيب النقري في الضمور البقعي.[35]

انظر ايضاًعدل

برصلون الجلد البشريالآثار الصحية للتعرض للشمسفيتامين دي

المراجع

وصلات خارجية

آخر تعديل تم قبل 27 أيام بواسطة Mr.Ibrahembot

صفحات ذات صلة

برص

خلية ميلانينية

تكون الميلانين

المحتوى متاح وفق CC BY-SA 3.0 إن لم يرد خلاف  ذلك.

الخصوصيةسطح المكتب

Google+ Followers

plus500

+500